Aida Awad

تحدد الأسبوع الماضي مؤتمر برلين لمناقشة الوضع الليبي للانعقاد يوم الاحد ١٩-١-٢٠٢٠ وقد تأجل عدة مرات من قبل وسبقه عدة لقاءات في محاولات للتشويه من ابرزها كان المؤتمر الذي عقد في موسكو يرئس بوتن والذي دعي اليه اردوغان والسراچ وحفتر والذي كان هدفه إبرام اتفاق لوقف إطلاق النار. من البديهي ان من يطلب وقف إطلاق النار عادة يكون الطرف المهزوم وفي هذا الوضع طالب السراچ بوقف إطلاق النار ولكن عضه المجتمع الدولي كي لا يقوم اردوغان بتنفيذ تهديده بإرسال قوات تركيه للقتال بجانب السراج، ويعتبر خرق لقرار الامم المتحده بعدم التدخل الأجنبي في الصراع الليبي.
وتمت المقابله في موسكو ونشرت البنود الخاصة بهذا الاتفاق لوقف إطلاق النار ووقعه كل من روسيا وتركيا والسراج لكن رفضه حفتر لإجحاف لموقفه ولطلب اعادة جيشه الذي وصل الى مشارف طرابلس الى ثكناته وتسليم سلاحه.
https://www.facebook.com/434856873287111/posts/2473338169438961/
وفشل هذا المؤتمر في الوصول الى تسوية للوضع في ليبيا ولذا اعلن عن موعد مؤتمر برلين لمناقشة هذه المشكلة…

View original post 903 more words