Aida Awad

البيان الذي اصدرته وزارة الخارجية عن ما توصلت له مع السودان وأثيوبيا من اتفاق مبدئ بالنسبه لملئ وتشغيل سد النهضة مكتوب باللغة الدبلوماسية المعهودة والتي تحتاج الى تفسير الى ما المعاني الكامنه من ورائه.
اشار البيان في اوله الى عقد اجتماع وزاري في واشنطن خلال الفتره ٢٨-٢٩ يناير ٢٠٢٠ للتوصل لاتفاق شامل حول قواعد ملئ وتشغيل سد النهضة. وهنا قد يتسأل ماذا كانوا يفعلون كل هذه الاجتماعات السابقة؟ والرد هو انهم كانوا يؤسسون لهذا الاجتماع. نعرف ان اثيوبيا تماطل وتحاول التنصل من اي التزامات عليها وتحاول ان تسوف في الوقت كي تواجهنا بأمر واقع. ولكن المحاور المصري مدرك لكل هذه الألاعيب ويأخذ كل الاحتياطات ليؤمن مصر ضدها.
لو نتذكر قبل بدء الدورة الاخيرة من هذه الاجتماعات التي دخلت فيها واشنطن لتأمين حدوثها ودخل فيها البنك الدولى ليتفاعل معها ويعمل كطرف رابع يساعد على تقارب وجهات نظر الأطراف المختلفة، قبل كل هذا قامت وفود مصرية من الخارجية ومن المتخصصين في وزارة…

View original post 750 more words