Aida Awad

كتبت هذا المقال منذ أربعة ايام وكنت على وشك إلغائه وعدم نشره لعلمي مسبقا بكم الاعتراضات التي سيتلقاها احتجاجاً على فكرة ان الدول الشرقية لديها احترام لقيمه حياة اي إنسان. ولكن بالأمس استمعت الى برنامج ترونيوز لريك وايلز والذي أدهشني بانه تناول نفس الموضوع حيث بطريقته الهادئة سرد وقائع اغتيال قاسم سليماني وشرح بالتفصيل مدى دموية الرؤساء الغربيين. لم يتطرق الى الجزء الاخير من مقالى والذي احلم فيه بالمستقبل، لكنه بما انه يقدم برنامج ديني، انهي برنامجه بالرجوع الى الله وطلب المغفرة لو أرادوا الغربيين الدخول الى الجنة.

منذ اكثر من سنتين وانا في انتظار الحرب العالمية الثالثة بكل رعبها من نوعية الاسلحة المتطوره التي تظهر لنا من الدول المختلفة. وكلما زاد التوتر في اي بقعة في العالم كلما زاد يقيني اننا على وشك الدخول في هذه الحرب التي ستدمر اغلب العالم. أزعجتني هذه الأفكار لكنها لم تدمر حياتي. انا في العقد السابع من عمري، وبالرغم من ان عائلتي من…

View original post 1٬068 more words