Aida Awad

كما على الصعيد الدولى كانت ٢٠١٩ لى على الصعيد الشخصي بها الإخفاقات والنجاحات والمخاوف والأفراح.
من أوائل السنه وانا اشعر ان صفحتى بدأت تنتشر وان هناك تجاوب جميل من قرائي الدائمين. ولكنها كانت سنه صعبه جداً من ناحية فيسبوك إذ ان كم الحظر لى من مشاركة كتاباتي في الجروبات التي بها الأعداد الكبيرة للقراء الجدد، اثر في إمكانية نشر المعلومات التي ارى انها حيوية في حرب الجيل الرابع التي نخوضها الان في مصر.
إيماني قوي ان لكل مصري دور في النهوض بالدولة. ظروف سنّي وحالتي الصحية تحتم علي دور محدود في الناحية الذهنية فقط. لا اقدر على حمل سلاح والوقوف على الحدود، لكنى اقدر ان احمل قلمي وأخوض معارك اكثر ضراوة ضد الجهل والتضليل والإحباط. وكلها أدوات تستخدم بحرفية شديده من أعداء مصر.
إيماني قوي بوطنية المصريين الفطرية واعتقد انها جزء من الچينات المصريه، الا لمن خضعوا الى نوع من غسيل المخ في الطفولة وشبوا على تعاليم مغلوطة وغرس في…

View original post 804 more words