Aida Awad

نعرف ان حرب الجيل الرابع هي حرب المعلومات، نشر المعلومات المغلوطة، نشر الإشاعات التي تتخذ من جزئيه حقيقيه كالأساس ويبنى عليها استنتاجات محبطه او للتشكيك، معلومات غلط من اساسها اي كذب بين لكن لان الناس لا تتحقق من اي شئ فيمكن تأثيرها على العامة. والمثال المنتشر على وسائل التواصل الاجتماعي الان هو احسن مثال لهذه الحرب الدائرة على المصريين والعرب.
هناك منشور منتشر في الفيسبوك والان على تويتر والله اعلم فين كمان، من المفروض انه خطاب القاه ترامب ومعنون انه يتكلم “على المكشوف”. هذا “الخطاب” لا توجد اي تفاصيل عنه مثل أين ألقي وما تاريخه وفي اي مناسبة وما رد فعل الصحافة الأجنبية عليه ولا حتى هو فين في الصحافة الأجنبية؟. عند محاولة تعقب اي شئ بالنسبة لهذا الخطاب المزعوم لا نجد له وجود في اي مكان الا على السوشال ميديا في مصر وللعرب لانه لا وجود له الا بالعربي.
طيب ليه بقى كل ده؟ ايه اللي وراء هذا العمل…

View original post 2٬204 more words