Aida Awad

بعد اعلان المحكمة الجنائية الدولية عزمها فتح التحقيق في جرائم حرب مزمع اقترافها من اسرائيل ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، قامت الامم المتحدة برفض “الادلة” التي قدمتها امريكا لتدين ايران بانها هي التي اعتدت على ارامكو في السعودية. وهذا للمرة الثانيه. وهذه المرة كانت الرد سريع لان امريكا لم تقدم الجديد الذي يستدعى التحري عنه. وقالت الامم المتحدة انها لا يمكنها إقرار إدعاء امريكا هذا لانه لا توجد ادلة على هذا الادعاء فيما قدمته امريكا للأمم المتحدة.
من اكثر الاسباب التي تشجع امريكا على محاولة تثبيت التهمة على ايران هو عدم قدرة منظومة باتريوت الدفاعية من صد هذه الهجمة. ولو اتضح انها فعلاً هجمة من الحوثيين عبر درونز او حتى صواريخ rockets مصوبة بحرفية فهذا يعني أراقة ماء وجه امريكا بالنسبة لمنظومة دفاعها التي لم تتمكن من الكشف والدفاع من أسلحة بدائية الى حد كبير. وقد قام بوتن بالسخرية من ذلك عندما نصح السعودية بشراء منظومة أس-٤٠٠ لتشعر انها محمية…

View original post 605 more words