Aida Awad

يستخدم كل من ترامب ونتنياهو السياسة الداخليه في كل من بلديهما للتغطية على الاستعدادات التي يقومان بها للتحضير لحرب في الشرق الاوسط ضد ايران كطلب وتحريض اسرائيل، والتي غالباً ما ستمتد الى روسيا والصين كما يحرض عليها المحافظين الجدد الأمريكيين من الصقور السياسيين والعسكريين المحتاجين لحرب عدوها قوي لتبرير الميزانية العملاقة التي وصلت لها ميزانية وزارة الدفاع الامريكية.
محاولات عزل ترامب تسير بخطى سريعة نحو الاتهام من الكونجرس ثم التحويل للمحاكمة من مجلس الشيوخ. وحتى امس كانت كلها محاولات من الديمقراطيين في الكونجرس وأغلبهم من اليهود الصهاينه كما كان أورد ريك وايلز في برنامجه ترونيوز والذي كان يقتبس من الجرائد والمجلات والاعلام الاسرائيلي. ولكن أدوات السوشال ميديا في امريكا وجدت ان ما يقوله ، “بالرغم من انه لا ينافي قوانينهم المجتمعية، الا انه قد يهين البعض”، فقررت حظر البرنامج من على يوتيوب لمدة اسبوع. وتلى ذلك، ولنفس السبب، حظره ليوم واحد من على تويتر. وهذا البرنامج له جمهور مشاهدين يصل…

View original post 674 more words