Aida Awad

بعد كل المقدمات التي حدثت قبل الاجتماع للناتو فلا عجب ان هذا الاجتماع كان اكثر منه وصلة “ردح” عنه اجتماع دولي لدول العالم الاول.
في اثناء حفل العشاء الذي أقامته الملكة إليزابيث في قصر باكينجهام لاعضاء الناتو وقف ترودو رئيس وزراء كندا مع نظرائه الفرنسي ماكرون والبريطاني چونسون دون علمهم بوجود ميكروفون حساس مسلط عليهم من احد الصحفيين والذي تمكن من سماع بعض حديثهم وهم يقوموا بالسخرية من دونالد ترامب. وعندما عرض هذا المقطع على ترامب قال ان ترودو “بوشين”! وكانت هذه هي الخلفية لبداية اجتماعات الناتو الرسمية.
https://www.facebook.com/595508961/posts/10157278373613962?sfns=mo
ويبدو ان اجتماعات الناتو هذه المره اقرب لحوش مدرسة للأطفال عنه “أقوى تحالف عسكري في العالم” كما يصفونه هم أنفسهم. قد وضحت الخلافات الجذرية بين الاعضاء وقد تفوه بها ماكرون على الملاء في المؤتمر الصحفي في اليوم السابق، وأكمله رسمياً في الاجتماعات في اليوم التالي. ولكن ترامب كان اكثر عنفاً في مواجهة الاعضاء بالنسبة لأنصبتها في دفع مصاريف الناتو وأصر على…

View original post 792 more words