Aida Awad

عكفت امريكا على هذه السياسة منذ ان تمكنت ان تصبح القوة الوحيدة في العالم ووجدت انه ليس هناك اي اعتراض لعدم وجود اي قوة منافسة لها. وكلما زادت في الطغيان كلما أرعبت باقي الدول وأرغمتهم على الرضوخ لإرادتها. ووجدت ايضاً انها يمكنها اقتراف كل الجرائم ولكن تحت مسميات اخرى تعطي الانطباع بالفضيلة ويساعدها على إيهام شعوب العالم بذلك عن طريق إعلامها المسيطر.
وجاء التحول في هذا الوضع بتدريج بطئ جداً لم تلحظه امريكا في بداية الامر. واستمرت في منهجها دون ان تعي ان باقي العالم بدأ يفطن لجرائمها ولمحاولاتها التغطية عليها عبر إعلامها.
من اكثر الجرائم التي اقترفتها امريكا في حق الدول المختلفة في جميع بقاع العالم هي قلب نظام حكم اي دولة ليس بها زعيم موالى لامريكا يراعي مصالحها على حساب مصالح بلده. وقامت بعدة أنقلابات شهيرة في امريكا الجنوبية وخصوصاً عندما وجدت الثروات الطبيعية التي تطمع في نهبها. وفي اغلب هذه الانقلابات كانت هناك مجازر بشرية عندما عارض…

View original post 984 more words