Aida Awad

حتى الان تحاول امريكا تصوير نفسها انها البلد الأوحد الذي يتشبث بالمبادئ الإنسانية وحقوق الانسان وانها تقوم بعمل الشرطي للعالم وتحاسب من يخرج على هذه المبادئ من دول العالم بتطبيق العقوبات الاقتصادية عليهم كعقاب لهذا الخرق للمبادئ الأخلاقية. ولكن هذا الغطاء الأخلاقي قد اهترأ وبدأت عورات امريكا الأخلاقية تظهر جلية لباقي العالم ان لم تكن لأغلب الشعب الامريكي نفسه. وآخر هذه الفضائح سربت في مذكرة حكومية قامت جريدة النيويورك تايمس بنشرها حيث تظهر ان كل من في واشنطون يعلمون ان ثاني اكبر جيش في حلف الناتو الان وهو الجيش التركي، يقوم بعملية حربية هدفها التطهير العرقي. وهذه المذكره الداخلية لوزارة الخارجية الامريكيه تقرر بصراحة ان الاتراك يقومون “بمحاولة مدبره للتطهير العرقي”. وقد كتب هذه المذكره السيد ويليام روباك اعلى دبلوماسي أمريكي في شمال سوريا وقد عمل لسنين في سوريا وكان مؤخراً السفير الامريكي لدي البحرين. واكثر جملة صادمه في هذه المذكرة هي :”العملية العسكرية التركية في شمال سوريا، والتي يقودها…

View original post 626 more words